شؤون المرأةشؤون فنية وثقافية

سلسلة مبدعين من داخل الحجر الصحي المصممة و التشكيلية سميشة الباشري بموازاة مع ممارسة الفن لابد أن يكون هناك عمل قار للفنان

سلسلة مبدعين من داخل الحجر الصحي المصممة و التشكيلية سميشة الباشري بموازاة مع ممارسة الفن لابد أن يكون هناك عمل قار للفنان

صوت الأمة:أجرى الحوار : محمد الصفى

1 – من هي سميشة المهدي الباشري؟

– سميشة المهدي الباشري، فنانة تشكيلية عصامية ومصممة أزياء، وصانعة تقليدية في مختلف الحرف،  أستاذة مؤطرة الأعمال اليدوية والروسيكلاج ” تدوير الخامات ” من مواليد مدينة وهران الجزائرية، من أصل ريفي من مدينة الناظور، أم لشاب من عمر 33 سنة، موظفة سابقا بالتعليم العالي بالمدرسة المحمدية للمهندسين الرباط، شاركت في العديد من المعراض على المستوى الوطني و العربي و الدولي كما ساهمت في تنظيم معارض جماعية بعدد من المدن المغربية،.

2 – ما هي المهنة التي كنت ترغبين فيها غير التي تمارسينها الآن ؟

– المهنة التي كنت أرغب في ممارستها من صغري،  كنت أحلم أن أكون ربان طائرة، لكن القدر غير مساري إلى وظيفة وراء مكتب، لكن استطعت أن أجعل منها أيضا مهنة أعشقها فوظقت فيها كل ما أملك من خبرات و تجارب و استطعت أن أحقق فيها نجاحات على مستوى الأداء. خصوصا أنك تشعر من خلالها أنك رسول موكل إليه إبلاغ رسالة لهؤلاء الطلبة .

3 – ما هو اجمل حدث عشته في مسارك الابداعي؟

–  أجمل حدث في مسيرتي الفنية، أنه خلال أيام الدراسة الابتدائية و الاعدادية كنت ارسم بشكل متقطع كما كنت أمارس هوايات أخرى، لم أعر ساعتها اهتمام كبير للرسم، بفعل الهوايات الأخرى، وبعدما بدأ عودي ينضج، و بدأت أحس بما هو أقرب مني، تحول الاهتمام للرسم و بشكل كبير، لكن بسبب ظروف العمل لم أتمكن من دخول عالم المعارض، إلى أن أتيحت لي فرصة لأول مرة  حيث عرضت داخل المؤسسة التي كنت أعمل فيها، و كان ذلك  في يوم عيد المرأة،  ومن ساعتها استعدت موهبتي و نميتها كما كان لخروجي الطوعي من العمل الجانب المهم أيضا في هذا الباب، لتنطلق مسيرة معارضي بالرباط، و بالحسيمة من خلال معرض دولي ضم 25 دولة ، ومن وقتها تتالت المعارض خارج المغرب بدعوات من بعض المنظمين من فرنسا، اسبانيا، ايطاليا، روسيا ، الاردن، لبنان، ليكزود، واليونسكو، وطاليا الجمعية الخيرية العالمية في لبنان عرضت مع هذه الدول كم مرة ، وفي ملتقبات ومهرحانات دولية ومحلية داخل وخارج المغرب، حوالي 130 مشاركة كانت من اجمل المشاركات، في الحقيقة لم أكن أفكر أو أحلم أنني سأصل لهذا المستوى أبدا

4 – ما هو أسوء موقف وقع لك في مسارك الابداعي ؟
– أسوء موقف تعرضت إليه في مساري الفني و الابداعي هو يوم أصبت بشلل في يدي اليمنى لمدة ستة شهر ظننت خلالها انني لن اشف أبدا، فقدت معها الأمل وأصبت بإحباط وخيبة أمل، أجريت عمليتين جراحيتين إلى أن شفيت بو حمد الله، ، لكن رغم ذلك ما تزال مضاعفات ذاك الشلل تنتابني من حين لآخر، ربما أكون مهددة برجوعه، الله وحده يعلم بحالي عندما أفكر في تلك الأيام من سنة 2014

5 –  ما هو الشيء الذي كنت تطمحين إليه و لم يتحقق لحد الآن ؟
– لي أشياء كثيرة، لكن الحياة لا تعطينا كل شيء، أحمد الله على ما أنا عليه الآن وعلى نعمة الصحة و العافية التي أنا فيها.

6 – ما هي النصيحة الممكن إتوجيهها لشباب اليوم ؟

– النصيحة الممكن إسداؤها لشباب اليوم هو التحلي بالصبر و المثابرة و الاجتهاد و أخد الدروس و العبر من السلف، و عدم الاكثرات بما لا ينفع و لا يفيد في زمن أصبح حكرا على ذوي المعرفة .

7 – كلمة أخيرة :

– كل ما يمكنني قوله، هو بموازاة مع ممارسة الفن لابد أن يكون هناك عمل قار للفنان،لأن الفن ليس بعمل، بقدر ما هو هواية، و في زماننا هذا الفن لا يضمن لقمة العيش للفنان و لا يفتح بيت، و للأسف أعرف شباب كثر يعيشون عيشة مزرية بسبب الفن الذي أغواهم فانصرفوا و لم يبالوا بمستقبلهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: