أخر أخبار

سلسلة مبدعين من داخل الحجر الصحي قيدوم الكوميديين بوشعيب السفاج أمنيتي و أنا في هذه السن هي حج بيت الله الحرام رفقة زوجتي

19 أبريل 2021
A+
A-

صوت الأمة:أنجز الحوار :محمد الصفى

  • من هو أحمد شرقي ؟

– بوشعيب السفاح فنان و كوميدي من مواليد مدينة المحمدية سنة 1951 يقطن بحي لابيطا لأزيد من خمسة و ثلاثين سنة، أب لأربعة أبناء، اقتحم عالم المسرح منذ خمسة و أربعين سنة، رفقة صديقه مهيول، حيث شكلا ثنائيا كوميديا تمكنا من خلاله من المشاركة في العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية والمهرجانات، تمكن من فرض أسلوبه المسرحي والهزلي الهادف،  لعب عدة أدوار في مسلسلات تلفزيونية منها (سير حتى تجي، عائلة سي مربوح، … الهاربان، ….)، كما أنجز مع زميله مهيول سكتيش الهاربان، باستعمال الأشرطة التقليدية ( الكاسيط)، كما شارك وأخرج عدة مسرحيات ( الحادكة في الميزان، سيدي هدي ، خير وسلام، …)، وقبلها العشرات من المسرحيات في إطار مسرح الهواة. ويحتفظ في دولاب أرشيفه، بمسرحيات خاصة بالأطفال، في الوقت الذي لم فيه اهتمام بمسرح الطفل، نذكر منها (عمتي الغولة، العائلة السعيدة، الذئب،الخروف  …. )، ونال مجموعة من الجوائز الوطنية بمشاركته في عدة مهرجانات.

  • ما هي المهنة التي كنت ترغب فيها غير التي تمارسها الأن؟

 

–  المهنة التي أحببتها و مازلت هي هذه التي أمارسها رغم كبر السنة و المرض، أي المسرح الذي أعتبره حياتي لأنه بمثابة البوابة التي يمكنني أن أصل إلى جمهوري و أوصل له رسائل متعددة، رسائل تحاكي ما يختلجه و ما يعانيه في صمت أحيانا فيضحك متناسيا كل الهموم.

  • ما هو اجمل حدث عشته في مسارك الفني؟

 

–  أجمل حدث عشته في مساري الفني هو يوم تم إرسالي لتنشيط و إدخال البهجة و السرور على جنودنا المرابطين بالصحراء المغربية لمدة شهر و نصف من خلال ثلاث مراحل، لدرجة أن البوليساريو و أعداء الوحدة الترابية سلطوا علينا قذائفهم بالليل في إحدى السهرات ، كان معنا خلالها مجموعة من الفنانين، صورة لن تنمحي من ذاكرتي و أعتز بها أنا اعتزاز، فتحية عالية لجنودنا الذين يسهرون على حمايتنا و حماية بلدنا أينما كانوا .

4  ما هو أسوأ موقف وقع لك في مسارك الابداعي؟

 

–  أسوء موقف تعرضت إليه هو عندما ألم بي مرض حسبت نفسي ساعتها من الأموات، و كان ذلك سنة 2017 ، لولا أنه ما زال في العمر بقية، و الحمد و الشكر لله، و من هذا المنبر لا يسعني إلا أن أتوجه لمن كانوا بجانبي في تلك الوعكة خصوصا مؤسسة الطاهر للأعمال الاجتماعية.

5ما هو الشيء الذي كنت تطمح إليه و لم يتحقق لحد الآن؟

 

– الشيء الذي أطمح إليه و مازال لم يتحقق هو زيارة المقام المحمود بالكعبة المشرفة لقضاء مناسك الحج رفقة زوجتي الله يحفظها و يخليها ليا، و نحن قد بلغنا هذه السن، مطمح يتوق إليه كل مؤمن بالله و قضاءه، فاللهم نسأله الاستجابة ” و لهلا يحرمنا منو يا رب ” ، كما أتمنى أن يتهم الاهتمام بالفنانين الذي أعطوا كل يملكون في سبيل إعلاء المجال الفني خاصة الأوائل الذين يعانون في صمت .

6 –  ما هي نصيحتك لشباب اليوم ؟

 

–  نصيحتي لشباب اليوم هي المثابرة و الجد فعالم اليوم ليس هو عالم الأمس، فاي مجال يتطلب من صاحبه أن يكون ملما بالعلم و الثقافة، كما أدعوهم أن يبحثوا عما يمكنهم من الاستمرارية و الدوام في المجال الفني.

7 – كلمة أخيرة :

– أشكر جريدة بيان اليوم الرائدة التي عاهدتنا دائما على تواصلها مع الفنانين و المبدعين و دعمهم و تشجيعهم من خلال المواكبة، كما أقول لجمهوري الحبيب أن السفاج مازال حاضرا و بحول الله ستروه في جديد من الأعمال و لا نسأل الله عز و جل سوى الصحة و السلامة و العافية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: