شؤون المرأةشؤون فنية وثقافية

سلسلة مبدعين من داخل الحجر الصحي الشاعرة ليلى عبد الجبار أنصح كل شاب مبدع بالاطلاع على تجارب الآخرين بعيدا عن الغرور

سلسلة مبدعين من داخل الحجر الصحي الشاعرة ليلى عبد الجبار أنصح كل شاب مبدع بالاطلاع على تجارب الآخرين بعيدا عن الغرور

 

صوت الأمة /أجرى الحوار : محمد الصفى

1 – من هي ليلى عبد الجبار؟

– ليلى عبد الجبار شاعرة زجالة عبدية الأصل حمرية المولد والنشأة، أعمل بمجال التعليم، صدر لي ديوان زجلي عنوانه ” طَلَّة فْ شُونْ قْصِيدَة ” حاليّاً أعمل على تنقيح وتصفيف ديواني الثاني الذي سيكون عنوانه ” ما تسوّْلش شكُون أنَا “، شاركت في العديد من المهرجانات الوطنية والدولية، منها مهرجان ربيع الزجل المغربي بمراكش تحت شعارفبراير 2012، المهرجان الدولي للشعر والزجل بالدار البيضاء ماي 2013 ، مهرجان ربيع الزجل الدولي فبراير2014، مهرجان ربيع الشعر بمولاي إدريس زرهون، ملتقى الجديدة الأول للزجل دجنبر 2015، مهرجان ألوان اليوسفية للثقافة والفنون يوليوز2017، إضافة لمشاركات عدة في ملتقيات و أمسيات شعرية زجلية محلية، نشر لي الكثير من النصوص الزجلية وأيضا النصوص النثرية في العديد من المجلات الإلكترونية و الورقية الوطنية منها و العربية.

2 – ما هي المهنة التي كنت ترغبين فيها غير التي تمارسينها الآن؟

– منذ سنواتي الأولى بالمدرسة عَشِقْتُ المعلَّمين والمعلماتِ بوزراتهم البيضاء وتلك الهالة من الاحترام التي يخصُّهم بها الكبير والصغير ..وتفاصيل التقطها عقلي الصغير وقتها جعلتني أُعظِّم مهنة التدريس كمهنة عظيمة وانبهر بها، بعد البكالوريا قدمت لاجتياز اختبار المعلمين ولم أوفق .. وبعد الجامعة وجدت في (التعليم بالقطاع الخاص )بعض العزاء دون الحديث عن مساوئ القطاع طبعا

3 – ما هو أجمل حدث عشته في مسارك الابداعي؟

– الأحداث الموشومة في ذاكرتي كثيرة ..فكل اللقاءات الشعرية وكل المشاركات الزجلية وكل الصداقات وكل النصوص التي كتبتها وتشاركتها مع الآخرين لها وقع خاص وموشومة في الروح بلا انتهاء ولا يمكن أن أفاضل بينها.

4  ما هو أسوأ موقف وقع لك في مسارك الابداعي؟

 

–  صدقا لم أعش موقفا سيئاً، مساري و الحمد لله طيب ..صداقاتي طيبة .. مشاركاتي على قلتها مرت بسلام ولم ألق من المبدعين أو المنظمين إلا كل الاحترام والتقدير والحمد لله، ربما هذا راجع لطبيعتي في التعامل مع الغير، و التي تكون مبنية على الاحترام و تقدير الآخر كيفما كان.

5ما هو الشيء الذي كنت تطمح إليه و لم يتحقق لحد الآن؟

 

–  الطموح شيء مشروع لكل إنسان فكيف لا يكون لدى المبدع، أطمح كَكلِّ مبدع أن أزيد رصيد إصدراتي.. وأن أحضى بفرص ظهور جيدة تليق بقرائي و بالوطن ككل، لأن المبدع في الأول و الأخير له رسالة و يجب أن يسديها بكل أمانة ..أطمح أيضا أن أحصل على دراسة نقدية لدواويني دون تحيز أو تبخيس في زمن كثرت فيه المجاملات مما بخس الشأن الثقافي .

6   ما هي نصيحتك لشباب اليوم ؟

 

–  أنصح كل شاب بالاهتمام بكل ما يمكن أن يفيده في حياته و يكون من خلالها عنصرا صالحا في مجتمعه، و أنصح كل شاب مبدع بالاطلاع على تجارب الآخرين بعيدا عن الغرور،  لأنه يقتل الإبداع،  كما أنصحه بالقراءة لأنها تجديد للأفكار وتساعد على الإلهام ..الإبداع عمَارٌ وحياة متجددة يجب أن يتسم بالسمو والأخلاق لذلك نافس بما عندك، لا تسرق مجهود غيرك، قارع بالحجة و باحترام، بعيدا عن المس بخصوصيات الأخر ..تواجَد بإنسانية وشرف ..كلامهما يضمن لك الاستمرار، وإذا انسحبت، افعل ذلك بِرُقِي …

7 – كلمة أخيرة

– نستحق ساحة فنية تجمعنا، بلا نزاعات شخصية سخيفة وبلا حكَرة ..بلا محسوبية وزبونية وبكثيييير من الحب والشغف، و رفعة الذوق ..لنكثف جهودنا لتحقيق ذلك ، كما لاتفوتني الفرصة أن أوجه شكري و امتناني لجريدة بيان اليوم و على رأسها هيئة التحرير و الصحافي المبدع محمد الصفى الذي خصني بهذا الحوار الذي أتمنى أن أكون من خلاله موفقة بإذن الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: