اخبار جهوية

كوسومار” في لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بمناسبة انطلاق موسم تصنيع الشمندر السكري بدكالة

صوت الأمة:المتابعة.
نظمت شركة “كوسومار”  لقاءا تواصليا مع رجال الإعلام باحدى القاعات التابعة لمعمل تصنيع الشمندر السكري بسيدي بنور , في إطار بداية موسم قلع الشمندر بدكالة .

 

وأكد منير حسن المدير العام المنتدب لمعامل السكر كوسومار ، في ندوة صحفية، التي عقدت زوال يوم الأربعاء 19ماي الجاري بسيدي بنور، عن الظروف التي طبعت مسار عملية زرع الشمندر السكري خلال الموسم الحالي، وصولا إلى فترة القلع حاليا .

وأوضح أنه ” لم يكن أمامنا خيار سوى السماح بزرع 10.700 هكتار بالأراضي المسقية بالآبار، لأن المديرية الجهوية للفلاحية لم تسمح بمنح الحصص المائية المعتادة لسقي الشمندر، استنادا إلى تراجع حقينة المركب المائي المسيرة / الحنصالي”.

وأضاف أن نسبة الملء بحقينة السد الآن لا تتجاوز 12 في المائة، وقد تتقلص خلال شهر شتنبر المقبل إلى 11 أو 10 في المائة ، وهو ما ” سيجعلنا أمام خيار صعب، إما الاكتفاء بزراعة الشمندر اعتمادا على مياه الآبار أو عدم زرعها، علما أنها تعتبر المتنفس الوحيد للفلاح من حيث مردودها المالي “.

 

وبخصوص الموسم الفلاحي الحالي، أوضح المدير ذاته، أن الإدارة ” تتوقع إنتاج 800 ألف طن وهي كمية لا تفي بالغرض ، ولا يمكن للمعمل أن يفتح أبوابه من أجلها مما يجعل زراعة الشمندر مهددة مستقبلا ، إن لم نبحث عن سبل جديدة “، معتبرا أن تحلية مياه البحر هي الحل الأنجع لمواجهة ندرة المياه .

وأشار إلى أن معدل المردودية يتراوح ما بين 40 و90 طن في الهكتار الواحد رغم الإكراهات التي واجهت الفلاحين هذه السنة ، مؤكدا أنهم باستطاعتهم الوصول إلى 120 طن في الهكتار الواحد، وطبعا كلما ارتفعت الإنتاجية ارتفعت المردودية المالية.

من جهته، أكد السيد عبد الهادي حسناوي مدير معمل السكر بسيدي بنور، أن اللجنة التقنية الفلاحية المختلطة، قررت تقليص المساحة المزروعة من الشمندر السكري إلى 45 في المائة ، أي 10.700 من أصل 22 ألف هكتار في المواسم العادية.

وعزا سبب ذلك إلى توجيه الحصص المائية ، التي كانت تخصصة لعملية السقي ، لمياه الشرب فقط ، مشيرا إلى أن عملية القلع تمر وفق مخطط دقيق ومتحكم فيه رقميا ، حيث أصبحت المساحات المزروعة بالشمندر مرتبطة عبر بطائق إلكترونية مع قاعة المراقبة والتتبع عن قرب مجهزة ومربوطة بالإنترنيت .

وبالمناسبة نظمت إدارة معمل السكر بسيدي بنور زيارة ميدانية لممثلي وسائل الإعلام ، جرى خلالها الوقوف عند مختلف العمليات، بداية من استقبال الشمندر السكري وخضوعه لعملية الوزن ، وغسله ومروره عبر عدة محطات قبل وصوله إلى المرحلة النهائية لتحويله إلى سكر جاهز للاستهلاك.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: