شؤون المرأةشؤون فنية وثقافية

سهيلة أسيد صوت مغربي أصيل

صوت الأمة:

 

بوفدام إبراهيم

في التنوّع الجغرافي للمغرب وتعدّد ثقافاته وغنى حضارته وعمق تاريخه، حضرت الموسيقى على الدوام كتعبير عن الحياة ووسيلة تواصل بين الأجيال. لذلك لم يكن غريبًا أن يقدم هذا البلد ألوانًا موسيقية تحتاج إلى صفحات مطوّلة للكتابة عنها، ولم يكن صدفة أن تنصت لعشرات الأسماء التي تقدم مقطوعات مختلفة التفاصيل، لكنها ترتبط برباط الانتماء إلى البلد الواحد.

ظهرت موهبة الغناء عند ابنة مدينة مكناس، سهيلة أسيد في سن مبكرة، مما أهلها أن تكون صوت الشباب وناقلة معاناته وهمومه وطموحاته، واستطاعت ان تنقل الحياة اليومية للمواطن المغربي البسيط عبر أغانيها من الدارجة.

درست سهيلة أسيد بمدينة مكناس وحصلت على الماستر تخصث علم الإجتماع ، وقد كانت لها عدة مشاركات منذ عمر الحادي عشر سنوات

ولعل أبرز أغانيها وهي:
“كلكم بحال بحال” و أغنية “نعيش كما يحلالي” وأغنية “لاح الخاتم” ،هي مجموعة من اجمل الاغنيات المغربية التي تجمع ،الى جودة الكلمة، اختيار المواضيع التي تتنوع بين الاجتماعي والوطني والديني بصيغة تكاد تخرج عن المالوف من المواضيع المستهلكة، فقدمت أجمل الترانيم الليلية بصوتها الرومانسي الحالم .

يدكر أن الفنانة سهيلة أسيد خريجة برنامج نجم الجهة بجهة الشمال ، وكانت من المؤهلين للمشاركة في ستار أكاديمي النسخة 13 لسنة 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: