اخبار رياضية

الأزمة المالية للدفاع الجديدي

صوت الأمة:إبراهيم زباير

تراجع الموارد بثمانية وعشرين مليون درهم، ضمنها أربعة عشر مليون درهم خصمها المحتضن الرسمي مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط خلال سنتين، وخمسة ملايين درهم دين على الجماعة الترابية لمولاي عبد الله، واربعة ملايين درهم دين على المجلس الإقليمي للجديدة والجماعة الترابية للجديدة ( 2 مليون درهم لكل مجلس )، بالإضافة إلى تأخر مداخيل الاستشهار، دون نسيان عدم الاستفادة من الشطر الأول من منحة النقل التلفزي لعدم وفاء إدارة الفريق بالتزاماتها تجاه لاعبين سابقين.
هذه الوضعية لها آثار سلبية على مسيرة الفريق، حيث لم يتقاضى المؤطرون والمستخدمون اجورهم منذ ستة أشهر، بالإضافة إلى النزاعات مع لاعبين سابقين تنتظر التسوية، وعدم تسويتها معناه عدم الانتدابات خلال الميركاطو الشتوي، وبالتالي التاثير على النتائج.
فهل من تحرك للبحث عن مخارج لهذه الأزمة بعيدا عن الشركاء التقليديين؟
علما أن تجديد العقد مع المحتضن الرسمي في الأفق، ومبادرة المجلس الجماعي للجديدة بضخ مليون درهم في خزينة النادي على محدوديتها، والتوجه لمجلس الجهة الذي يخصص منحا لفرق الجهة خصوصا الممارسة بالبطولة الاحترافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: