أخر أخبار

ico المنتخب الوطني يرتقي في تصنيف الفيفا الشهري للمنتخبات ico جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 1484 شخصا بمناسبة عيد الأضحى المبارك ico المنتخب الوطني المغربي يفوز على منتخب الكونغو برازافيل بسداسية نظيفة ico تغيير موعد مباراة الرجاء الرياضي ومولودية وجدة عن نصف نهاية كاس العرش ico عيد الأضحى: المكتب الوطني للسكك الحديدية يبرمج حوالي 240 قطارا يوميا ico محطة تحلية مياه البحر للدار البيضاء .. منشأة استراتيجية لتعزيز وتأمين التزويد بالماء الشروب بالجهة (المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب) ico هدف أسود الأطلس هو البقاء على رأس المجموعة الخامسة (وليد الركراكي) ico توقيع مذكرة تفاهم بين المجلس الأعلى للسلطة القضائية بالمملكة المغربية والسلطة القضائية بجمهورية البيرو ico صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يعطي انطلاقة إنجاز محطة تحلية مياه البحر للدار البيضاء، الأكبر من نوعها بإفريقيا، سيستفيد منها 7,5 مليون من الساكنة ico منتجع مازاغان يدشّن محطة التسميد العضوي احتفاءً باليوم العالمي للبيئة

اليوم العالمي للمرأة بقلم:آمال رحماوي

3 مارس 2022
A+
A-

صوت الأمة:اعداد حبيبة زوغي

اليوم العالمي للمرأة 8 مارس، عيد النساء يوم للاعتراف بمنجزات المرأة ; وبأحلامها وآمالها التي ترفرف في سماء الحياة بكل مشاربها واتجاهاتها. في بعض الدول يعتبر 8 مارس يوم عطلة للنساء .8 مارس هل هو فعلا يوم تعبر فيه المرأة عن مطاليها وأحلامها و عن الإكراهات التي تعثر خطوها؟ أم أنه يوم كباقي أيام السنة، يعبر نهر الحياة فلا يغير من رتابتها شيء. يوم جد عادي لا شيء فيه يستحق الذكر. أم أنه مجرد وردة تهدى للنساء؛ وردة سرعان ما تذبل وتنتهي مدة صلاحيتها.

حينما ننصت لنبض الشارع نسمع صراخ نساء واستنكار أخريات؛ وسط هذه العتمة وهذا الضباب الذي يحجب الشمس نصادف امرأة تسرق منها حياتها عنوة بسبب وبغيره؛ وفي ردهات المجتمع تقبع نساء يمسحن دموعا سببها نساء أخريات.

ماذا تنتظر النساء من 8 مارس؟ هل هذا اليوم محطة تقييمية للماضي و للآتي؟ . هل حققت النساء ذواتهن أم ما زالت مقاربة النوع وصمة عار على جبين بعض المؤسسات.

لم نتحرر بعد من كون المرأة مجرد جسد؛ جسد يجب طمره وإبعاده عن اﻷنظار. من خلال استطلاع راي باقة من النساء و ثلة من الرجال سنحيط بهذا الموضوع و نقترب أكثر من  تمثلات  هذا اليوم الذي ربما  لا  تعيره عدة نساء أية أهمية  أو اعتبار.

 

آمال…

أنا آمال

سَيِّدَةٌ تَعْرِفُ كيف تصعد السماء

بسلالم قلبها

تُحيّي الملائكة بوردة

تدعو الله

يُنزّل مائدة اللغة

لتكون للغريب أمه

تسأل عن اسم قطة شكّلها الغمام

و تضحك… تضحك

حين تسميها الريح  آمالا

أنا آمال

سيدة تحرس الليل

كي لا توقظ الحلم من حلمه

تُرْقي الندى

من صهد جسد العابرين

تُدثر الريح

بشال القصيدة

تُفرش الظل سرير المتعبين

تكتب وصيتها على لوح الروح

تعلمها لصبية

لم تصقلها  الحياة بعد  كروح

أنا آمال

و هذا المجاز رزقك

يا عابر البياض بخفة الورد

لا تقطعه

خذ المعنى

كما يأخذ الرجل امرأته بعد الغياب

كن حبيب العبارة

غنّجها

العبارة سليلة الأنبياء

لا تنتقدها إذا ارتبكت كعاشق

يدخل خدر الحب لأول مرة

خذ بيدها

لتمشي بكامل ضوئها

في طريقها إليك

طريقك إليها

باغتها في منتصف النص

بقبل الدهشة

و امش بها في ليل اللغة

بعيدا… قريبا

خارج النص

حتى يُصدِّق المتلقي كذبة المجاز

و يصدق أني…

 “آمال”

آمال رحماوي

تيفلت / المغرب

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: