أخر أخبار

ico الدورة 12 للاجتماع رفيع المستوى المغرب-إسبانيا.. رئيس الحكومة الإسبانية يحل بالمغرب على رأس وفد هام ico التلفزيون الرسمي لدولة الدومينيكان يتغنى بالمملكة المغربية و يصفها بالدولة ذات البعد التأريخي و الحضاري و الانساني ico عبداللطيف الحموشي في زيارة ميدانية لمدينة طنجة للاطلاع على بروتوكول الأمن والسلامة الذي وضعته المصالح الأمنية بالمدينة لتأمين فعاليات كأس العالم للأندية ico لقاء دراسي بمجلس المستشارين يبرز ضرورة تأهيل المقاولة الإعلامية للنهوض بالمشهد الصحفي ico الملك محمد السادس يجري اتصالا هاتفيا بفخامة السيد بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الاسبانية. ico العمل جار من أجل بلورة نموذج جديد للمحطات الطرقية يستجيب لتطلعات المواطنين ico تواجد جمهورية الوهم بالاتحاد الإفريقي حالة نشاز ico الثقة والتعاون والبناء أفق جديد للعلاقات المغربية، الإسبانية ico مجلس المستشارين يصادق بالإجماع على مشروع قانون تنظيمي يتعلق بالنظام الأساسي للقضاة ico موجة البرد : مؤسسة محمد الخامس للتضامن توزع المساعدات بالمناطق النائية بإقليم شفشاون

عاريات على بساط من لهب

24 يناير 2023
A+
A-

صوت الأمة:

منذ فجر الإنسانية افتتن البشر بالمرأة ، لما تقوم به من دور في رعاية الانسان بداية من الحمل و الولادة لتستمر في العطاء إلى أن يبلغ الوليد اشده ويستطيع الاستقلال بنفسه و تأدية دوره في الحياة. و لأجل هذا الدور الانساني العظيم و الذي يسمى بلغة العصر ” الدور الإنجابي ” رفعت لدرجة الآلهة . فكانت عند الإغريق ” إفروديت ” وهي واحدة من الآلهة العظيمة ، راعية الحب و الجمال و الجنس، كما نعتت براعية الزواج و الولادات وربة الإخصاب بسائر أنواعه ، المتعلق بالنبات أو الحيوان كما البشر ، لها القدرة على هدم وقتل الحب في قلوب البشر، كما لها القدرة على جعل الحب و الحنان يسود حياتهم. إنها باختصار سر أسرار الحياة .بيدها سعادة البشر أو شقاءهم .

هذا التعظيم و الإجلال للمرأة ، لم يأتي من فراغ ، بل لدور المرأة المبهر في حياة البشر و التي أدركته تلك الشعوب الغابرة بالفطرة . فهذا الكائن الجذاب الذي يتسم بالرقة والنعومة القادر على احتواء البشر ، و منحه الحياة ، السعادة أو الشقاء لا يستحق إلا مقام الآلهة …
رغم مرور العصور و السنين، مازالت ” إفروديت ” وفية بالعطاء و الدور الإنساني أو” الانجابي ” الذي يحفظ للإنسانية استقرارها إلا أنها حرمت من أي تقدير أو اعتبار و وجدت نفسها تواجه الجحود و النكران و في معركة ضارية من أجل العيش بكرامة …

المعارك واسعة و تزداد رقعتها على مدى الكون و باستمرار الحياة ، وعلى مختلف الاتجاهات ، لكن تبقى هناك معركة هي الأهم تواجه هذا الكائن الناعم وهي معركتها ضد العنف .. الذي يتنوع بحياتها أشكالا و ألوانا . من جسدي ، إلى ، نفسي ، إلى إجرائي و قانوني و اجتماعي و اقتصادي .
بهذا التقرير لن أتحدث على النماذج الكثيرة من أنواع العنف الذي تعاني منه بعض النساء كالضرب و الإهانة و الحرمان من بعض الحقوق و القهر و غيرها من انواع العنف و التعنيف . لكني سأتحدث عن كل هذا و أكثر في نموذج واحد من النساء أو شريحة من المجتمع . إنها شريحة العاملات في الحمامات العمومية أو ما يطلق عليهن محليا ” الطباخات ” أو ” الكسالات ” . إنهن مجتمع داخل مجتمع كبير يعانين في صمت ، يتعرضن لكل انواع العنف .. فلا وضع قانوني و تنظيم للمهنة ، ولا ظروف صحية في العمل ، لا حقوق إلا الواجبات ..
واجب عليهن إرضاء الزبونات و التعامل معاهن بصفة الخادمة المطيعة مع التفاني في الخدمة مقابل أجر زهيد يرجع لتقدير و مزاجية السيدة الزبونة ، قضاء ساعات كثيرة كل يوم داخل الحمام في درجة حرارة عالية دون تأمين صحي .ومعظمهن ينهين حياتهن العملية بأمراض يستعصي علاجها.

بإحدى زياراتي للحمام بإحدى المناسبات ، و الكائن بحي كبير من أحياء مدينة آ كادير المشهورة بحماماتها التقليدية الجميلة ، كيف لا و هي حاضرة أهل سوس الأمازيغ الذين اشتهروا بإتقان مهارات الحمام المغربي و وصفاته التجميلية الرائعة . دفعني الفضول و انا اتحدث مع ” الكسالة ” التي تعودت التعامل معها لسؤالها عن ظروف عملها بالحمام ، و كيف اختارت هذه المهنة . نظرت إلي نظرة حزينة حائرة وقد فاجأها السؤال و اجابت و هي تتأوه .. لا يمكن لعاقل أن يختار مهنة كهذه .. هي الضرورة …دخلت هنا بواسطة صديقة زكتني عند صاحب الحمام . فهو الذي يختار العاملات حسب شروط اهمها التفاني في العمل بلا انقطاع و التواجد في المناسبات لانها فترات الذروة و إرضاء الزبونات ، و الصبر و معاملتهن بأدب مهما صدر منهن حتى يكسب الزبائن و لا يهجرن حمامه .. فنحن سمعة هذا الحمام و ضمان استمراريته و نجاحه ..

ثم سألتها و ما المقابل ؟ …قالت لا شيء إنه فقط رضاه عن عملنا و تركنا نسترزق فيه مع ” لجواد ” أي ما تجود به الزبونات ، ثم عاودت الاستفسار .. هل لديكن أي ضمان اجتماعي أو تأمين صحي و ما الى ذلك من شروط العمل ؟
أجابت وهي تبتسم ابتسامة ساخرة .. هل تعتقدين نفسك تتحدثين مع موظفة أو عاملة بشركة ؟ إننا مجرد عاملات على باب الله ..
تركتها لحالها بعد أن انهت عملها معي ، و أخذت أتأملها و زميلاتها و هن يخضن صراعهن اليومي بين الاجساد الممددة التي تنشد النظافة و الاسترخاء و التجميل ، عاريات على بساط من لهب ، اجسادهن وقد ترهلت بفعل الحرارة العالية و أرجلهن وقد ابيضت بسبب الماء الذي لا تجف منه طيلة اليوم . تترصد بهن الامراض و الحوادث . ناهيك عن هدر الكرامة و القهر ، لأنها فئة لا تتمتع بالقدر الكافي من الاحترام الذي تستحقه .
في لقاء سابق من برنامج صباحيات بقناة دوزيم ، خصصت احدى فقراته للحديث عن فئة عاملات الحمام المغربي و حقوقهن مع القانوني محمد جمال معتوق ، ذكر أن القانون الموجود يخص أكثر الحمامات نفسها و مدى توفرها على الرخص و لوازم الأمان هذا لضمان سلامة الزبناء . أما فيما يخص العاملات و العمال كذلك بالنسبة لحمامات الرجال ، فالقانون غير واضح . العاملة نفسها هي من تلهث خلف حقوقها إن تعرضت لحادث أو طردت تعسفيا من عملها . بمعنى أن تثبت الحدث عن طريق الشهود و الشهود لابد أن يكن من زميلاتها في العمل و اللواتي يتعذر عليهن الحصول على شهادتهن مخافة أن ينالهن العقاب من المشغل .
وجاء في تقريرسابق لجريدة أكادير 24 نشر في موقع الجريدة ليوم 22 أبريل لسنة 2016 :
” تعاني “الكسالات” اللواتي يشتغلن في حمام بحي راق بمدينة أكادير، وللأسف الشديد،’من تعسف صاحب الحمام’ الذي لارحمة في قلبه.
فقد فرض عليهن أداء 100 درهم نهاية كل أسبوع بعدما كانت 50 درهما سواء اشتغلن أم لم يشتغلن، إضافة إلى تسعيرة الحمام التي حددها في 15 درهم، علما أن هؤلاء” الكسالات “يقمن بمجهود كبير من حيث تنظيف الحمام من الداخل والخارج والمراحيض و”السطولة” بمسحوق التنظيف والكلور ،فضلا عن مكتبه الخاص.
نساء لاحول لهن ولاقوة اخترن أن يسلكن طريق الله بامتهان مهنة شاقة تتطلب مجهودا بدنيا على أن يسلكن طريق ماحرم الله .
نساء معظمن اما أرامل أو مطلقات أوعوانس, يأتين من مناطق بعيدة كانزكان الدشيرة… في وقت مبكر ويتفانين في خدمة الزبونات.
لكن نصفهن غادرن الحمام لأنهن لايستطعن أداء 100 درهم كل أسبوع لصاحب الحمام ”
و هكذا تضيع الحقوق و تبقى عاملات الحمام .. عاريات من الحقوق و الاحترام على بساط من لهب ..
المملكة المغربية \نزهة الإدريسي

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: